ஐ◄█░Ξ منتدى الرســـالة Ξ░█►ஐ ‏

4 يونيو2010م

اذهب الى الأسفل

4 يونيو2010م

مُساهمة من طرف عبد الخالق فتحى في الجمعة يونيو 04, 2010 12:28 am

جاء في المصري اليوم
إسرائيل تهدد بضرب سفينة أيرلندية فى طريقها إلى غزة



كتب

أحمد شلبى ومنى ياسين وخليفة جاب الله
وطارق صلاح وعلا عبدالله، ووكالات


٤/ ٦/ ٢٠١٠
<table dir="rtl" border="0" cellpadding="0" cellspacing="0"><tr><td>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</td></tr><tr><td>
</td></tr><tr><td align="right" width="240">مظاهرة حاشدة أمام السفارة
الإسرائيلية بأنقرة أمس
</td></tr></table>
قدمت ٥٠ شخصية عامة من النشطاء والقوى السياسية
ونواب الشعب، بلاغاً، أمس، إلى المستشار عبدالمجيد محمود، النائب العام،
للمطالبة بالقبض على رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعه
إيهود باراك، ومحاكمتهما، باعتبارهما مجرمى حرب، بعد مجزرة أسطول الحرية.وكشفت
تقارير إخبارية أن إسرائيل تضغط حالياً على أيرلندا، لإقناعها بتحويل مسار
سفينة «راشيل كورى» المحملة بالمساعدات، من غزة إلى ميناء أشدود
الإسرائيلى، وتحذيرها من تعرضها لعملية عسكرية مماثلة لما جرى مع «أسطول
الحرية».وزعم الجيش الإسرائيلى أن حركة حماس منعته من تسليم
المساعدات التى كان يحملها أسطول الحرية إلى قطاع غزة، غير أن حماس نفت
ذلك. وبث الجيش الإسرائيلى، أمس، شريط فيديو لعملية السيطرة على السفن
وضربها، فى محاولة للإيحاء للرأى العام العالمى بأن النشطاء هم الذين
بادروا بالعداء.وفى تركيا، احتفل آلاف الأتراك فى أكبر ساحات
إسطنبول بعودة ٥٢٧ ناشطاً، وتواصلت المظاهرات الغاضبة فى أنحاء تركيا.واعتبرت
صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية أن الصورة التى ظهرت بها تركيا، كحارس
لحقوق الفلسطينيين، قوضت مصداقية العواصم العربية المتحالفة مع الغرب،
ووضعت مصر والأردن والسعودية فى موقف دفاعى. وقالت صحيفة «جارديان»
البريطانية إن الرئيس مبارك حائر بين الاختيار بين التضامن العربى،
والمصالح مع جارته إسرائيل.وطالب دبلوماسيون عرب بضرورة السعى
لتفعيل قرارات مجلس الجامعة العربية، الداعية إلى كسر حصار غزة، وتكليف
لبنان، العضو العربى فى مجلس الأمن، بالتنسيق مع تركيا والدول الصديقة لعقد
اجتماع بمجلس الأمن لإصدار قرار يدين إسرائيل. وطالب عمرو موسى فى
مؤتمر صحفى، فجر أمس، الدول العربية بالوفاء بتعهداتها فى صندوق القدس،
البالغة نصف مليار دولار.
جاء في الاهرام


4‏ آلاف طلب طلاق مسيحى فقط لدى الكنيسة









أكد البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة
المرقسية أن حالات طلب الطلاق المنظورة أمام المجلس الإكليريكى لا يزيد
عددها على أربعة آلاف حالة‏.‏

البابا شنودة





وليس
مئات الآلاف أو مليونين‏,‏ كما يزعم البعض‏، وأشار في حديث خاص لـالأهرام
إلي أن الكنيسة تحترم القضاء وأحكامه‏,‏ ولكن الإعلان عن أنه غير ملزم لها
مرجعه الأساسي هو أن الكنيسة ملتزمة بتعاليم الإنجيل‏,‏ ورجال الدين
المسيحي لا يملكون الحق في أن يجيزوا زواجا يتناقض مع تعاليم الإنجيل‏,‏
وأرجع البابا شنودة الاختلاف بين رؤية القضاء ورأي الكنيسة في الزواج
والطلاق‏,‏ إلي لائحة‏1938‏ المعمول بها أمام المحاكم‏,‏ وأوضح أن هذه
اللائحة وضعها أعضاء المجلس الملي من العلمانيين وقتذاك‏,‏ ولم يراعوا
تعاليم الإنجيل‏,‏ وقد رفضها رجال الدين المسيحي فور صدورها‏.‏

وجاء في الدستور


البرادعي والإخوان.. من الذي يريد الاستفادة من
الآخر؟!








البرادعي والإخوان.. من الذي يريد الاستفادة من الآخر؟!








"نشرت الدستور هذا
التحقيق في العدد الأسبوعي الصادر يوم الأربعاء الماضي الموافق 2 يونيو،
وكانت هي الوسيلة الإعلامية الوحيدة التي نشرت على لسان د.عصام العريان
تصريحه الخاص بأن الإخوان سيبدأون في جمع التوقيعات لصالح الجمعية الوطني
للتغير بعد لقاء مرتقب يجمع بعض من قياداتها من د. محمد البرادعي رئيس
الجمعية الوطنية للتغيير، ولذا كان مثيرا للدهشة والاستياء أن تنشر وكالة
رويترز للأنباء- ولها ما لها من تاريخ إعلامي طويل- نفس هذه التصريحات في
نفس اليوم الذي انفردت فيه الدستور بنشرها دون أن تنسبها لمصدرها الرئيسي
والوحيد وهو جريدة الدستور.. وها نحن ننشر التحقيق المطول كاملا تأكيدا على
أن تصريحات العريان كانت للدستور فقط وليس لأي جهة إعلامية أخرى".


أثارت التصريحات المتكررة للدكتور محمد البرادعي عن جماعة
الإخوان المسلمين حالة من الجدل بين المتابعين للشأن الإخواني خاصة وأن
التصريحات كانت تعطي صورة ايجابية عن الجماعة الأكثر جدلا في مصر وأدلي بها
البرادعي لصحف غربية قد لا تستطيع مجتمعاتها أن تفرق بين حركة إسلامية
وسطية مثل الإخوان وحركات التشدد الإسلامي كالقاعدة ونظيراتها.

التصريحات التي وصفتها صحف غربية بأنها «مغازلة لأكبر فصيل
سياسي مصري» كان أبرزها ما عرضه البرادعي في برنامجه السياسي الذي تضمن
مطالبه في الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي في مصر حيث أكد مدير
الوكالة الدولية للطاقة الذرية السابق ورئيس الجمعية الوطنية للتغيير علي
حق الإخوان المسلمين في تأسيس حزب سياسي ذي مرجعية دينية مبررا ذلك من خلال
تساؤله: « كيف يمنع الدستور الإخوان من تأسيس حزب علي أساس ديني وهو ينص
علي أن المصدر الرئيسي للتشريع هو الشريعة الإسلامية »

كما دعي البرادعي إلي دمج الإخوان في الحياة السياسية في حوار
أجراه معه موقع «القنطرة » الألماني حين طلب منه المحرر التعليق علي خشية
بعض الناس أن تتسبب الديمقراطية في مصر في وصول الإخوان المسلمين إلي
السلطة فكان رد البرادعي أن الإخوان جزء من المجتمع، ولهم الحق في المشاركة
فيه موضحا: « ليس من الضروري أن نتفق مع الإخوان المسلمين فكريًا، لكنهم
جزء من المجتمع، ولهم الحق في المشاركة فيه، معتبرا أن من يري في جماعة
الإخوان المسلمين حلفاء أسامة بن لادن «محض هراء»، موضحا:»أنهم محافظون
دينيًا، وهذا حقيقي، ولكنهم لا يتسمون بالعنف، كما أنهم لا يحاولون حتي
الوصول إلي السلطة، وعلي الرغم من أن لديهم 20% من المقاعد في البرلمان،
فإنهم غير معترف بهم كحزب، وهذه سياسة وضع الرأس في الرمال.

ودعا البرادعي لدمج الجماعة في الحياة السياسية قائلا: «يجب
دمج الإخوان بشكل أكبر في العملية السياسية نظرًا لما يتمتعون به من
مصداقية كبيرة، كما أن هيكلها التنظيمي الممتاز يمكنها من فعل الكثير
لتلبية الاحتياجات الأساسية للشعب: كالرعاية الصحية والتعليم والمساعدة في
حالات الطوارئ»، ويبدو من تصريحات البرادعي أن إعجابه بالإخوان يعود إلي
قوتهم التنظيمية وقدرتهم علي التأثير في الجماهير وهو ما دعا مجلة المحلل
الأمريكي «ايلان بيرمان» إلي اتهام البرادعي بمغازلة الإخوان في مقال كتبه
لمجلة الفورين بوليسي وقال إيلان في تحليله: لجأ البرادعي إلي مغازلة
الإخوان عندما وجد نفسه في مواجهة مع العديد من الصعوبات التي تواجهه في
مصر فضلاً عن الشروط الصعبة التي يشترطها الدستور للترشح لمنصب الرئاسة وهو
ما يفتقر إليه البرادعي، وهو ما دفعه لدعوة الإخوان لجمعية التغيير ومنذ
ذلك الاجتماع الذي حضره ممثل الجماعة الدكتور محمد الكتاتني وقادة الإخوان
يظهرون تأييدهم لبرنامج الدكتور البرادعي ونقلت الفورين بوليسي عن الكتاتني
تصريحا بعد اللقاء قال فيه: «مطالب الإخوان والبرادعي بشأن الإصلاح
السياسي متقاربة».

وعلقت الفورين بوليسي أن «هذا التقارب ربما يمثل بالنسبة
للبرادعي صفقة جيدة، وفق المعايير التجارية، حيث إن الجماعة تسيطر علي 20 %
من مقاعد مجلس الشعب، إلي جانب تمتعها بنفوذ سياسي قوي في المجتمع المصري»
وأنهي المحلل الأمريكي تعليقه قائلا إن تحالف الإخوان مع البرادعي سيمنحه
طريقا جديدا بأن يكون مخلص المعارضة الإسلامية في مصر.

البرادعي يبدو أنه لم يهتم باتهامه بمغازلة الإخوان وقال في
حوار له مع مجلة الباري ماتش الفرنسية حين سألته عن الحوارات التي دارت
بينه وبين الإخوان، ردَّ قائلاً: «إن الإخوان هم القوة السياسية الأولي في
مصر، وعلي الرغم من القيود المفروضة عليهم فإنهم تمكنوا من حصد 20% من
مقاعد مجلس الشعب المصري، ولها باعٌ كبير في خدمة الفقراء، ويقومون
بتعليمهم ورعايتهم بالمساجد».

وأضاف في حواره: «إنني مقتنعٌ بأن الدولة العلمانية هي السبيل
لتحقيق العدالة الاجتماعية والديمقراطية.. لقد أخبرتهم أن بإمكانهم ممارسة
شعائرهم الدينية الخاصة بهم مثل الملبس الذي يرغبون في ارتدائه، وكذلك
الحال مع النقاب، ولكن عليهم أن يحترموا حقَّ الآخرين في العيش علي نحو
مختلف».

وفي الفورين بوليسي نفسها التي اتهمت البرادعي بمغازلة
الجماعة رد فيها الأكاديمي المصري سامر شحاتة أستاذ العلوم السياسية بجامعة
جورج تاون الأمريكية حيث قال في مقال له: «إن البرادعي مستقل ويلتقي شرائح
عريضة من أحزاب وجماعات المعارضة المصرية بما فيها جماعة الإخوان
المسلمين، وليس هناك دليل علي أنه يخطط للانضمام لجماعة الإخوان المسلمين
أو أنه يفضلها علي غيرها من الجماعات السياسية في الجمعية الوطنية من أجل
التغيير التي تهدف لتعديل الدستور.

وأشار شحاتة الذي درس الإخوان دراسة مطولة إلي أن الجماعة
ليست خطرًا متطرفًا كما يصورها البعض. لافتًا إلي أن مزاعم تقرب البرادعي
من الإخوان المسلمين، والتحذير من التقرب إليهم نابعة من الجهل بالسياسة
المصرية والاحتمالات المعرضة لها.

وأكد شحاتة أن العديد من الأحزاب والجماعات السياسية أيدت
البرادعي علانية والتقت به، وعليه فإن الادعاء بأن حضور رئيس الكتلة
البرلمانية للإخوان محمد سعد الكتاتني لاجتماعه دليل علي انضمام البرادعي
للإخوان، أو حتي تفسيره علي أنه تعميق للعلاقات «مضلل».

إلا أن لغة البرادعي في الحديث عن الإخوان والتي بدي فيها
واثقا من الجماعة كانت أقوي من نفي التقارب الظاهر بينه والإخوان

الدكتور عصام العريان عضو مكتب الإرشاد والمتحدث باسم الجماعة
قال لـ «الدستور» تعليقا علي تصريحات الدكتور البرادعي بأنه يدرك معالم
الواقع السياسي وأن الإخوان هي القوة الأكثر تأثيرا في مصر

موضحا أن الذين يلتفون حول البرادعي عدد من الشخصيات
الاعتبارية التي يحترمها الجميع لكنها لا تملك قوي تنظيمية ومعه أيضا ثلاث
قوي سياسية وهم التيار الناصري المتمثل في حزب الكرامة تحت التأسيس بقيادة
حمدين صباحي والذي أعلن أنه سيرشح نفسه للرئاسة والتيار الثاني حزب الغد
بزعامة أيمن نور والذي وهو أيضا أعلن عن نيته للترشح علي الرئاسة والتيار
الثالث وهو الإخوان والذي لا يرغب في المنافسة علي كرسي الرئاسة

وأضاف العريان أنه بدا للبرادعي أن الإخوان هم الذين يمثلون
الرقم الصعب في الشارع المصري، وكشف العريان أن الإخوان ينتظرون زيارة من
البرادعي للدكتور محمد الكتاتني ممثل الجماعة في جمعية التغيير لمناقشة
المساحات المشتركة بينه وبين الجماعة موضحا أن اللقاء سيكون بعد انتخابات
الشوري وحسب التفهمات التي سيناقشها البرادعي والكتاتنني ستطلق الجماعة
مشاركة واسعة في حملة التوقيعات علي بيان جمعية التغيير حيث أن الإخوان
موافقون علي البنود السبعة للبيان وهي

> إنهاء حالة الطوارئ

> تمكين القضاء المصري من الإشراف الكامل علي العملية
الانتخابية برمتها.

> الرقابة علي الانتخابات من قبل منظمات المجتمع المدني
المحلي والدولي.

> توفير فرص متكافئة في وسائل الإعلام لجميع المرشحين
وخاصة في الانتخابات الرئاسية.

> تمكين المصريين في الخارج من ممارسة حقهم في التصويت
بالسفارات والقنصليات المصرية.

> كفالة حق الترشح في الانتخابات الرئاسية دون قيود تعسفية
اتساقاً مع التزامات مصر طبقاً للاتفاقية الدولية للحقوق السياسية
والمدنية، وقصر حق الترشح للرئاسة علي فترتين.

> الانتخابات عن طريق الرقم القومي. ويستلزم تحقيق بعض تلك
الإجراءات والضمانات تعديل المواد 76 و77 و88 من الدستور في أقرب وقت
ممكن.

وأوضح العريان: إذا حدث هذا التفاهم ستشارك قواعد الجماعة -
المنتشرة في جميع أنحاء مصر في جمع التوقيعات

وهو ما أكده الكتاتني في اتصال هاتفي مع الدستور قائلاً: إنه
ينتظر زيارة من البرادعي لمناقشة المساحات المشتركة والتأكيد علي أن دعم
الإخوان له ليس كمرشح للرئاسة وأن حملة التوقيعات هي حملة للإصلاح السياسي
وليست موجهة لشخص بعينه وإذا ما تم الاتفاق فسيؤكد الكتاتني أن الجماعة
ستشارك مشاركة كبيرة في حملة جمع التوقيعات

ورغم التصريح الواضح لقيادات الجماعة عن نيتهم تفعيل مشاركتهم
مع البرادعي إلا أنها مازالت محل شك وتفتح إجابة الجماعة الواضحة باب الشك
هل هذا التقارب الذي يبدو غريبا لكثير من المتابعين- حقيقا وصادقا خاصة
وأن تاريخ الجماعة في مواجهة النظام بشكل مباشر ودعمها لشخص ينافس الرئيس
مبارك علي كرسي الرئاسة مشكوك في جديته، فالإخوان خلال عهد مبارك كانوا
دائما يتخذون موقفاً سلبياً من انتخابات الرئاسة بالمقاطعة وفي أول
انتخابات تنافسية علي الرئاسة في 2005 رفضت الجماعة إعلان تأييدها لأحد
المرشحين بشكل واضح.

إلا أن الدكتور عصام العريان يرد علي هذه النقطة قائلاً:
اسالوا أيمن نور مين دعمه موضحا أن الجماعة رفضت فقط أن تظهر موقفها ودعمها
بشكل يستفز النظام إلا أنهم أعطوا أصواتهم بالفعل لنور.

الغزل صار متبادلا بين الجماعة والبرادعي فمن يريد الآخر؟ هل
تريد الجماعة أن تتحصن بقيمة البرادعي الدولية ليصحح صورتها المغلوطة في
الغرب، أم يريد البرادعي أن يقود المعارضة من باب الإخوان المسلمين وهل
ستقف الجماعة فعليا وراء البرادعي أم أنها ستخشي مواجهة النظام الأمني الذي
دوما ما يبطش بها؟

الدكتور عمار علي حسن مدير البحوث والدراسات في وكالة أنباء
الشرق الأوسط يري أن البرادعي لا يغازل أحداً لأنه يقول ما يعتقد أنه يعبر
عن ثقافته وقال عمار: البرادعي شخص ليبرالي حقيقي يتعامل مع الجميع بنفس
المنطق.. الأقباط مثل الإخوان، ويتعامل مع الملف الإخواني بهذا الشكل،
فكثير من المثقفين المصريين حذروه من الإخوان بأنهم غير مقتنعين بالدولة
المدنية وأنهم طرف سياسي غير مؤتمن، إلا أن البرادعي لم يعتن بمثل هذا
الكلام لأنه لا يبحث عن تحالفات، فهو مؤمن بتشكيل دولة مدنية بها حقوق
متساوية لكل الأطراف بغض الطرف عن وضعهم الاجتماعي ماداموا يعملون في شكل
سلمي.

وأضاف عمار أن البرادعي يري أن أفضل طريقة لمعالجة ملف
الإخوان هو دمجهم في العملية السياسية وإعطاؤهم المشروعية في الحركة والعمل
العام وليس حصارهم وتقييدهم، لأن حصار الجماعة لا ينتج سوي المتشددين.

وعلي النقيض يري عمار أن جماعة الإخوان لن تشارك فعليا في
مساندة البرادعي ويقول: إن الإخوان غير مقتنعين بمشروع البرادعي لافتقاده
إلي التنظيم والجماهيرية ، ويري عمار أن الإخوان لو أيدوا البرادعي بشكل
حقيقي سينتقم منهم النظام، لأن الإخوان لو شاركوا فعليا في مشروع البرادعي
سيضخون فيه الدماء والجماهيرية وبذلك سيغضب منهم النظام مما يحملهم أعمالاً
قسرية ستواجههم بها السلطة التنفيذية.

ويري عمار أن الإخوان يريدون أن يحافظوا علي شعرة معاوية التي
بينهم وبين النظام، لأن لا يكلوا ولا يملوا من خطب ود النظام وطرق أبوابه
ومحاولة الحوار معه علي حد تعبيره

ويخشي عمار أن تستخدم الدولة جماعة الإخوان إذا ما قويت شوكة
البرادعي وارتفعت جماهيريته بعيدا عن الجماعة والأحزاب لمواجهته حيث سيغض
النظام وقتها الطرف علي الجماعة لينافس بجماهيرتهم البرادعي،إلا أنه يؤكد
أن الدولة مقتنعة أن البرادعي ليس لديه القوة الكافية لمواجهته وليس لديه
ما يخيفها

الدكتور رفيق حبيب الباحث السياسي والمقرب من جماعة الإخوان
يقول إنه يتفهم تصريحات البرادعي في سياق فهمه للواقع المصري ورؤيته أن
عملية الإصلاح السياسي لا يمكن أن تقوم علي إقصاء تيار سياسي وخاصة أن كان
هذا التيار مؤثراً مثل الإخوان ويري حبيب أن إقصاء هذا التيار سيلقي رفضاً
شعبياً كبيراً.

ويري حبيب أنه يوجد فهمان للديمقراطية فالتيار العلماني يري
أن الديمقراطية لابد أن تشمل جميع التيارات بما فيها التيار الإسلامي،
بينما يري تيار علماني آخر أن الديمقراطية يجب أن تقتصر علي العلمانيين
وحدهم، ويوضح حبيب أن البرادعي من أنصار التيار الأول وهو ما يعبر عن
إيمانه الحقيقي بالليبرالية التي لا تقصي أحداً.

ويقول حبيب: من الواضح أن البرادعي تعرف علي الإخوان بشكل جيد
من خلال لقائه مع ممثل الجماعة في جمعية التغيير وهو الدكتور سعد
الكتاتني، ويعد هذا اللقاء أول حوار مباشر للبرادعي مع الإخوان وبالتالي
رأي صورة غير الصورة التي يروج لها إعلاميا حيث رأي أن الجماعة متفقة معه
علي نفس برنامج الإصلاح السياسي وإيمانها بالديمقراطية وأن الأمة مصدر
السلطات.

وأوضح حبيب أن البرادعي لم يكن معنياً بمناقشة أفكار المشروع
الإخواني بقدر ما كان معنياً بالتعرف علي مواقفهم من عملية الإصلاح السياسي
والديمقراطية وعن رؤية الجماعة للبرادعي وأفكاره يقول حبيب: جماعة الإخوان
تلقت أفكار البرادعي بأنه يريد تحقيق الحرية للمجتمع المصري وتجاهلت
الجماعة مكوناته الفكرية التي قد تختلف معها الجماعة، ووجدوا أنهم يلتقون
مع البرادعي في نقاط مشتركة في برنامج الإصلاح السياسي، يضيف حبيب أن
الإخوان ليس لديهم اعتراض علي سيناريو الإصلاح والتغيير السياسي ولم ينظروا
للبرادعي كمرشح للرئاسة.

ويتوقع حبيب أن الجماعة ستحرك قواعدها مع البرادعي في نطاق
الإصلاح السياسي من خلال جمعية التغيير كطرف ضمن باقي الأطراف عندما تتضح
رؤية البرادعي ولن تسعي الجماعة للاستحواذ علي الجمعية وأنه كلما توافقت مع
البرادعي قامت بالدور المطلوب منها باعتبارها طرفاً.

ويختلف حبيب مع عمار علي حسن في أن الجماعة من الممكن أن
تستخدم لمواجهة البرادعي إذا زادت جماهيريته وصار يمثل عاملاً يخيف النظام
أن مطالبهم واحدة في الإصلاح السياسي وكلما توسع أي طرف منهما في المكتسبات
السياسية استفاد منها الطرف الآخر بشكل تلقائي

ويري حبيب أن الجماعة ستتحمل ضغوط النظام بمساندة البرادعي في
مطالبه لأن تدفع ثمن مطالبتها بالإصلاح سواء بحركتها الخاصة بها أو من
خلال تحالفها مع القوي الأخري

عصام سلطان ـ قيادي حزب الوسط وعضو جمعية التغيير ـ يري أن
مواقف البرادعي تغيرت من الناصريين والإخوان من نقد التيارين إلي التحفظ
علي التعليق علي الناصريين وإلي الإطراء الزائد في الإخوان ويري سلطان أن
هذا جزء من تكوين البرادعي الذي لم يخرج كل أفكاره آرائه في قضايا مهمة فهو
مازال يتعرف علي الحياة السياسية المصرية، ومتحفظ عن الإدلاء بآرائه في
قضايا تشغل ذهن النخبة والقوي السياسية مثلا من حركة الاحتجاج في الشارع
ومواقفه من معاهدة السلام مع إسرائيل وكذلك غياب تعليقاته لما يحدث في
الأراضي الفلسطينية.

كثيرون من أعضاء جمعية التغيير باتوا متحفظين من بطء حركة
البرادعي وكثيرون منهم لديهم تحفظاتهم علي جماعة الإخوان وربما تصريحات
البرادعي الإيجابية كشفت عن خلافات داخلية بين أعضاء جمعية التغيير الذي لا
يثق عدد منهم في قدرة الإخوان علي المشاركة القوية في معركة التغيير

مجلة التايم الأمريكية نقلت عن الباحث الأمريكي جوشوا ستاكر
المتابع الجيد للشئون المصرية والحركة الإسلامية أن جمعية التغيير ليست في
حاجة إلي اليساريين أو الناصريين ولكنها تحتاج الإخوان موضحا أنه لا يمكن
أن تكون هناك حركة تدفع من أجل الإصلاح السياسي أو التغيير في مصر بدون
جماعة الإخوان.

وهكذا لو اعتبرنا أن البرادعي كان يحاول مغازلة الإخوان فإن
الكثيرين يعتقدون أن هذا الغزل لن يكون في مصلحته، حيث تخشي الدوائر
الغربية من دعم وصول الإسلاميين للسلطة بعد تجربة نجاح حماس في غزة
والتضييق السياسي الذي مارسه العالم عليها وهو ما قد يقلل فرص أي دعم خارجي
أو ضغط علي مصر لإتاحة الفرصة لمرشح مثل البرادعي أن ينافس منافسة حقيقية.
والجانب الآخر الذي يمكن وضعه في الاعتبار هو الرسائل الصامتة المتبادلة
بين الإخوان والنظام، فالجماعة لا تجري صفقات مع النظام ولن تبيع البرادعي
بمقعد في مجلس الشعب فليس هذا من سلوكياتها ولكنها من الممكن أن تقف في
المساحة الرمادية كعادتها بعد أي ضغط يمارسه عليها النظام، حيث يعتبر عدد
كبير من المحللين أن الضغوط التي مارسها نظام مبارك علي الإخوان في الفترة
الأخيرة وخاصة من خلال المحكمة العسكرية التي أقصت الرجل القوي في الجماعة
خيرت الشاطر لمدة 7 سنوات كانت رسالة قوية لتحييد حركة ودور الإخوان لحظة
التغيير في انتخابات الرئاسة في 2011، فمن السهل أن تعود الجماعة أدراجها
وتتوقف عن دعم البرادعي والذي لم يحدث فعليا حتي الآن بأول ممارسة
استبدادية علي الجماعة، وكأنهم يرون بأنه الأفضل لكلا الطرفين البرادعي-
الإخوان أن يتحرك في مساره دون أن يعتمد أي منهم علي الآخر حتي تستفيد
الحركة السياسية من جهد كل طرف، حتي ولو كان جهد المقل.
avatar
عبد الخالق فتحى
الكبير
الكبير

عدد المساهمات : 288
تاريخ التسجيل : 13/02/2010
العمر : 29
الموقع : http://alresala.7olm.org

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alresala.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى